الحوار خاص بَالسيدة فوزي سعد مجلة “إيفرست الأدبية

Img 20230413 Wa0010

 

حوار: حور حمدان 

 

 

حدثينا عن نفسك.

 

اسمي السيدة فوزي سعد “نور الحياه” ابلغُ من العمر 19 عامًا، ولدتُ فِ محافظه الدقهليه طالبه بكليه الطب البشري بجامعة تولا الروسية.

 

العمل الذي أقوم بهِ في مجال الكتابة:

•‏- كتابة الخواطر والنصوص

كما قالت الكاتبه السيده فوزى أن الأشخاص الذي ساعدتها وكانت مصدر دعم لهَ للوصول إلى حلمُها قالت:

 

•‏- أُمي فكانت لي خير دعم وفئه قليله من أصدقائي المقربين

 

•‏•كما قالت أن من أصعب الامور التي واجهتها فِ تحقيق حُلمها.

 

•‏- نجاحي في بداية الأمر كان صعب ولكن تحديت نفسي وجميع من لا يؤمن بنجاحي يومًا ما أنني سوف أفوز بالنهايه وستصل رسالتي لجميع فئات المجتمع.

 

كما قالت إن ليدها العديد من الأعمال الفردية مثل:

•‏-مابين الواقع والخيال

•‏-شيزوفرينيا الهوىٰ

•‏•و آخر عمل قامت بهِ؟

•‏-شيزوفرينيا الهوىٰ وقريبا سيتواجد بالمعارض والمكتبات.

 

كما قالت ان الذي ساعدها في تنميه مهوبتها هيَ القراءة ومن اشد الكُتب المحبه اليها.

•-مملكة البلاغه وثلاثية أرض زيكولا وكتاب فن اللامبالاه والخروج عن النص.

ولها اهداف كثير قررت تحقيقها الفترة القادمه كما قالت:

أهدافي الفترة القادمة

•-أن أُحقق حُلمي مهما كلفني الأمر من مشقه ف كما قال الله تعالى “ليس للإنسان إلا ماسعي وأن سعيه سوف يري” وأن رسالتي تصل للجميع.

 

ولديها كُتب ورقيه اخري عديده مثل كتب:

ورقيه مثل أرشيف القلب

ماخطه القلم

هدنه

عالم افتراضي

زحام مشاعر

تكتب ولم ترسل

وعملين فرديين تم ذكرهم

الكترونيه:متاهه الأفكار

 

كما أحبت أن تُقدم نصيحة لكل كاتب في بدايته للوصول إلى أحلامه.

 

▪︎-كن واثق في نفسك لا تلتفت لحديث الآخرين، كلما كان حديثهم لا يعني لك شيئًا، أنت وإذا التفت للوراء ثانية ستجد من يسبقك، كمل سعي وكن واثق إنك ستصل في يوم، خليك مفيد، ملهم بالنسبة للآخرين، استثنائي ومميز في إنك توصل رسالتك التة حلمت بها، لا تقع في عالم افتراضي ليس لك دائماً اصنع لنفسك عالمك الخاص فتتلألأ في سماء الإبداع .

 

•‏-

•‏ارادت الكاتبه السيدة فوزى أن تختم الحوار بشيء لطيف.

•‏

الأحلام ستكون يوما واقع

أحلامُنا بدايتها بذرة، ونهايتُها نحن من نختارها، يأتي علينا وقت من العمر وإذ بالعقل يبدأ في التخيل والحلم؛فمن هذه اللحظة يكون الحلم قد تحول من مجرد تخيل إلي بذرة فتبدأ بزرعها في المكان المناسب، ومن ثم نسقيها بالطموح والأمل فها هي تبدأ في النضج فيصبح لها ساق وجذور، ولكن هي ضعيفة؛ لأنها مازالت في البداية وهاهي العقبات تبدأ في التتابع علي هذه النبتة الصغيرة فتثبط نموها أو ممكن أن تقسو فتقتلع الجذور والساق، ولكن مازالت البذرة موجوده وقادرة على النمو من جديد ولكن نحن من يقرر ذلك، فمنا من يسقيها الطموح والتفاؤل والثقه بالله فتبدأ في النمو ولكن بنحو أسرع، وهاهي سيقانها قد قويت وجذورها قد ثبتت في أقصي الأعماق وأصبحت راسخة ثابتة لاتؤثر عليها العقبات فحينها قد نكون حققنا أحلامنا بكل نجاح.

نور_الحياه

 

أرادت ان تلقي شُكرها بالاخير لمجله ايفرست كما قالت:

•‏-في النهايه أُحب أن أشكر جريدة ايڤرست وحقيقي كانت من أعظم المفاجآت، وممتنة جدًا لحسن تعاملكم وتقديركم للمواهب والأجيال الصاعدة في عالم الفن والأدب.

عن المؤلف