جبر الخاطر

Img 20230409 Wa0123

كتبت: مريم جمال

 

 

راعوا مشاعر بعضكم، واحذروا من كسرة النفس؛ لأنها مؤلمة، فالكلمة الطيبة صدقة، وتبسمك في وجه أخيك وإسعاده صدقة، ولا تنسوا جبر الخواطر؛ فهي أقرب عبادة للتقرب من الله، واعلم دائمًا أن الله سيسألك عن عين أبكيتها، وعن نفس كسرتها، وعن قلب أوجعته، وعن روح كنت سببٍ في فقدها؛ لأمانها واطمئنانها، فاحذر أن يشتكيك أحد إلى الله اللهم اجعلنا ممن أصلحت قلوبهم، ويسرت أمورهم وسترت عيوبهم، وغفرت ذنبهم، واستجبت دعائهم.

سلامٌ لكل من منحنا قطعة من ابتسامته ورحل دون أن يؤذينا، لكل من فارقنا ولم يقل وداعًا بل إلى اللقاء، لكل من رغم مشقة تحملنا رغب بالبقاء، لكل من ورِثنا منه ذكريات جميلة نتكأ عليها حين تجهض الحياة قوتنا، وتضعف إرداتنا، لكل من اهتم دون مقابل وأعطى بلا حدود، ومنحنا سلامًا دون حرب، لكل من أكمل نصفنا الناقص بإبتسامته، للوجوه التى لم نضطر معها لارتداء ٲقنعة؛ كي نروق لها، لمن رضي بنا كما نحن بهفواتنا وعقلانيتنا، وتقبلنا حين إنطفئنا لبرهة من العمر.

عن المؤلف