حوار مع الكاتبة “شهد يحيى” لمجلة إيفرست الأدبية

Img 20230327 Wa0016

 

 

حوار: سهيلة عبداللطيف 

 

وكما تعودتم من إيفرست على التألق وتقديم المواهب الجديدة واللامعة نقدم لكم واحدة من تلك المواهب فتاة اجتهدت وعبرت عن مشاعرها بواسطة قلمها ودفترها وانتجت لنا شخصية لامعة تتميز في كوكب الأدب كما أنها اجتهدت في أمور أخرى وكالعادة تميزت فيها وابدعت أنها الكاتبة شهد يحيى

وسعدنا بالحوار معها وكان الحوار كالآتي:

 

 

 

 

_هل لنا بنبذة تعريفية عنكِ؟

أنا شهد يحيى ولقبي “روبين سبتمبر”، في أولى ثانوي من محافظة بني سويف لدي اخ واختين ووالدي ووالدتي وكنت أدمن في أكثر من كيان لكن حصل لي ظروف وخرجت من كله، كاتبة في كيان نصوص عظيمة.

 

 

_كم عدد الكتب المجمعة التي شاركتِ فيها؟

إن كانت ورقية فـ واحد فقط، لكن إلكترونية فـيه عدد كبير.

 

 

_كيف كانت أول تجربة لكِ في عالم الكتابة؟

 

كانت تجربة جميلة جدًا، بدأت حينما كانت اختي الكبيرة تزوجت وأنا في ثانية إعدادي وكنت حزينة، فقمت بكتابة خاطرة وأحبها جدًا حتى الآن، لكن لو هنتكلم عن الرواية فـ أنا من 6 ابتدائي أكتبها ولم انتهِ منها، ولكن ستنتهي إن شاء الله

 

 

_ما هي طموحاتكِ؟

الصراحة طموحاتي كثيرة؛ لأن المرء من غير طموحات سيصبح شخص يائس وتعيس، لذلك اسمي الحياة من غير طموحات مثل الشاي من غير سكر، أما طموحاتي أن أكون كاتبة ليس مهم أشتهر كثيرًا لكن المهم أن اكون محبوبة، واحصل على مجموع واحقق حلمي وافرح اهلي وكل شخص وثق فيّ إن شاء الله.

 

 

 

_ما هي الإنجازات الخاصة بكِ؟

إذا تكلمت عن الكتابة فأنا جمعت أناس أحبت كتاباتي وهذا أهم شيء، وطبعًا الكتب الإلكترونية والورقية، لكن لو الإنجازات الشخصية فأنا أصبحت الثانية على المدرسة وهذا شيء جميل.

 

_هل سنراكِ في مجالات أخرى غير الأدب؟

إن شاء الله.

 

 

_هواياتكِ.

الكتابة، القراءة وتصوير السماء.

 

 

_ما رأيكِ في الحوار معي؟

جميل جدًا وأحببته حقيقية.

 

_ما رأيك في مجلة إيفرست الأدبي؟

جميلة جدًا في تقدم دائم.

عن المؤلف