وقد استسلم

Img 20230318 Wa0024

كتبت: فاطمة محمد أحمد

تشبثتُ بحبالِ الأمل بكل ما أوتيت من قوة، وما كان لي سوى بعد أن تجرعتُ الآلام وأثرتِ الجروح طرحًا أن أستسلم وأُسَلم فقد خاب ظني وباء بالفشل لأن أمالي وضعت في غير محلها؛ فلا يستحق التضحية إلا من صدق.

عن المؤلف