الهروب

Img 20230320 Wa0024

كتبت: إحسان محمود

 

مرحبًا من مسكني الأمن، مكاني المعتاد الذي حتمًا لا أخرج منه؛ هربًا من الخروج إلى العالم المؤلم، الذي واجهني بقسوته بعد خروجي إليه وخذلني الجميع حولي؛ لذلك احتمي داخل محيطي، الجميع مندهش لماذا أظل حبيس سجن عالمي بيدي؟ أهرب من قسوته ومن المعاناة التي تُوجد في الخارج، يُسميه الكثيرون هروبًا، ولكنه تجنُب للمعاناة والنقاشات والأسئلة، فقررت عدم الخروج ثانيًّا إلى العالم المُميت، وقررت أن أظل حبيس لعقلي وأفكاري، هنا وجدت الهدوء وابتعدت عن ضجيج العالم؛ لأبقى وحيدًا.

 

عن المؤلف