حوار خاص مع الكاتبة ميار عبد الراضي ( الداوي) في رحاب مجلة إيفرست الأدبية

Img 20230320 Wa0024

 

 

حوار: ياسمين رضا 

 

النظر لإنجازاتك سبب من أسباب الاستمرار، فدع الإنجازات تحفزك.

 

ميار عبد الراضي السيد ( الداوي)، تبلغ من العمر تسعة عشر خريفًا، تُقيم في سوهاج، في عامها الأول بكلية التربية النوعية قسم الإعلام التربوي.

 

اكتشفت موهبتها منذ خمس سنوات، وذكرت بأنها مؤخرًا اهتمت أكثر بهذا الأمر، فأصبحت تقرأ أكثر وتدرب على الكتابة في مختلف المواضيع، كما أنها حاولت إستبدال بعض الكلمات العادية بأخرى جاذبة.

 

لا سند بعد الأب، دائمًا ما يكون الداعم الأول لأبنائه، وهكذا كان أبيها، فكان مشجعها الأول، وقف بجانبها ودعمها من الناحية النفسية بشكل كبير، وأيضًا والدتها، فترى أنها تحب أن تراها في أعلى الأركان.

 

الاستسلام للصعوبات يتحتم عدم الوصول، لم تستسلم للصعوبات التي واجهتها، فقالت “بأنه أمر طبيعي أن نواجه الصعوبات والتي تعد أقسى من الفشل، ولكن بفضل الله عندما كنت أتطلع إلى إنجازاتي وما وصلت إليه، كنت أدعم ذاتي بأن هذا يستحق الاستمرار وتحاول مرارًا العودة إليه.

 

لها عدّة إنجازات فقد شاركت في ثلاثة كتب مجمعة، كما أنشأت كيان خاص بها، وأصبحت عضو في جريدة موج الإخبارية، وأيضًا عضو في مؤسسة أمنيات وتشرف على الكتب لدى دار حور.

 

وقالت أنّ من أهدافها هو أن تكون مميزة وذات طابع خاص في كتاباتها، هذا بالإضافة إلى أمنيتها في أن تصبح صحفية وفقًا لشهادتها وليس فقط خبرتها

 

ذكرت أيضًا أنها تود إحداث تغيير في كتاباتها وهو أن تكون بها بعض من الأمل والسعادة، حيث يغلب على كتابتها الطابع الحزين.

وتركت رسالة للشباب قائلةً:( لقد خلقنا الله مختلفون، فجعل لكلًا منا مهارة أو موهبة خاصة؛ ليبحث كلًا منا عمّا في جوفه وسيصل إلى ما فوق القمم.)

 

وأخيرًا ذكرت بأنها قد سبق لها السمع بمجلة إيفرست الأدبية وقالت:( مجلة مختلفة خاصة لأنها تناولت الجانب الأدبي وتسعى لاكتشاف المزيد من مواهب العصر، فلها كل الدعم والتقدير.)

 

كان هذا أخر ما توصلنا إليها منها ونتمنى لها الاستمرار والوصل لما تريد.

عن المؤلف