الكاتبة اللامعة أحلام محمد في لقاء مع إيڤرست

Img 20230208 Wa0048

كتبت : زينب إبراهيم

لقاء اليوم مع الكاتبة الجميلة/ أحلام محمد الشمس التي اشرقت علىٰ حياتنا بكِتاباتها الرائعة، فهي مُبدعة تخطت أمنياتها سقف السماءِ وبدأت بطريقها بشغف لِرائحة الورق و الحبر أعانت ذاتها بالصبر؛ من أجل أن تتجاوز صِعاب الطريق، فهو وإن تحدثنا عنه شاق للغاية بحجم السرور الذي ننالهُ ونحن نسير بهِ هيا بِنا نتعرف على مبدعةِ اليومُ ونترك المجال لأعمالها الأدبية لِتعرفنا عليها 

 

هوايات مُبدعتنا الجميلة هي: 

 

 كتابةُ خواطر، وشعر، وإسكربيات؛ بينما تقضي وقتُ فراغها مُبدعتنا المتألقة في: 

 

الكتابةِ، فالكتابةُ بالنسبة لمُبدعتنا المتميزة هي: 

 

الحياةُ ورفيق الروحِ؛ إنما قدوةُ مبدعتنا الجميلة هم : 

 

الشاعر : أحمد شوقي، والابناودي 

 

هذا شيءً من إبداعِ وكتاباتِ مُبدعتنا الرقيقة: 

 

 “عالم مُنعزل أشد سعادة”

وعند اقتراب وقتي المُفضل والمُحب لقلبي دونّا عن باقي الأوقاتِ، تغمرني السعادة حِمام رؤية الطيور في الأفاقِ، يتسلل إلى خافقي بهجةٌ وصفاء، ويحل عليّ سكينةٌ وإطمئنان أثناء مُشاهدةِ الغروب، التفكير بودٍّ في ما حدثَ طوال النهار، مُراقِـبةً السماء الممتزجة بالغيومِ الداكنة، المباني المتصدعةُ التي تحيط بـِذلك الجو المملؤ بالبساطةِ يشبه روحي وفؤادي البسيط الباحث عن السِّلم، الهدوء، البُعد عن إهدار الوقت فيما يُفسد النفس ويسلبُ قيمة الحياة؛ فنظرتُ إلى كُتبي أعلى الرفِ القريب من النافذةِ الأدب العربي مع بعضِ الروايات الغربيةُ ذات الفكر المُبعثر، المنطق الغريب، التي تُناسب ذوقي العجيب تلمستهم بِرضا تام كونهم يغنوني عن الإختلاطِ بعالم مجهول المصيرُ ومملوء بالكذبِ والخيانات اللا متناهية هنا صنعت عالمًا صغيرًا منعزلًا عن الكونِ الفسيح أوى إليهِ بعد نهار يومًا طويل عالمٌ منعزل يملؤه الهدوءُ والسلام النفسي تحتويني الطبيعةُ وأشاهد يوميًّا الشروق والغروب تحت سماءِ ملبدة بالغيومِ، بجانبي تراثي العريق الأدب بأنواعهِ الجمة تستوهي شخصًا محب للمطالعةِ مثلي صَنع لنفسه عالمًا منعزلٌ تحفه السعادةُ من جميعِ الزوايا.

گ/ أحلام محمد 

 

أعمال مُبدعتنا الرائعة الأدبية هي : – 

1/كتب إلكترونيةٌ 

2/بعض الكتبِ الورقيه يتم تحضيرها  

3/ذيان متضاربة ب 13 لغة 

4/ كِتاب “تحت ظل المطر” 

5/كِتاب” ارسيليا “

 

فتنصحُ مبدعتنا الجميلة الكُتاب : 

 

بالقراءة الكثيرةُ وإنعاش الأمل بِداخلهم وهلك اليأسُ من حياتِهم للأبد مع عدمِ فقدان الشغفُ تجاه أحلامِهم؛ إنما أكثرُ شيء يجذبُ إنتباه مُبدعتنا المتميزة في الذي تقرأهُ هو : 

 

 طريقه كتابةُ الكاتب، فنوع الرواية الأكثر تحبُ القراءة له مُبدعتنا الجميلة هي: 

 

 الفانتزيا، والرعب، والرومانسي، والخيال العلمي؛ بينما القُراء الذين تجدُ كتاباتهم مميزةٌ في وسطِ الأدب هم : 

 

آلاء أبو العصا وشمس ناجي، فحُلم الذي تسعىٰ لتحقيقه مُبدعتنا الرقيقة هو: 

 

أن تكونُ أكبر كاتبةٌ؛ إنما الذي أستفادت منهُ مبدعتنا المتميزة إلى الآن منذُ بدايتها في طريق الكِتابة هو : 

 

 حبُ الناس ومعرفةِ كتاب عظماءٌ، فالعيوبِ التي ترىٰ مُبدعتنا المتألقة التي يقع بِها الكُتاب في مجالِهم هي : 

 

 فقدان الشغفِ، عدم التركيزُ، عدم التطويرِ من الكتاباتِ.  

 

 

مع تمنياتنا لمُبدعتنا المتألقة والمتميزة/ أحلام محمد بدوام النجاح والتفوق الممزوج بالإبداع وتحقيقُ أمنياتنا وأن تراها مُبدعتنا حقيقةٍ ملموسة وليست مجردِ أمنيات في نفسِها وأن نرى كثيرًا من الإبداع لها ولأعمالها القادمةُ الباهرة وإنجازاتِها المبهرة ونترككم أعزائي القُراء الكرام مع المبدعةِ لهذا اليومِ وإلى لقاءٍ جديدٍ مع عظماءِ الأدب العربي الذين أبهروا أفئدتنا قبل أعيننا دائمًا بتميز أقلامهم الذهبية وإبداعهم السرمدي .

عن المؤلف