الكاتبة المتألقة إسراء مصطفى بهنسي في رحاب إيڤرست

Img 20230305 Wa0022(1)

كتبت : زينب إبراهيم

يسرنا اليومُ اللقاء مع عظماءِ الأدب العربي الذين على مر العصورِ أبدعوا بأعمالهم الأدبية المُبهرة للقلوب قبل الأعين، فمبدعة اليوم أستطاعت أن تبهرنا بتشكيلِ لوحةٍ ذهبية بكلماتٍ من الأحرف الأربعة وعشرون وليستْ حروف عاديةٌ؛ لأنها تتميز بتألقٍ فريد، فمعنا ومعكم أعزائي القُراء الكرام الكاتبة المتألقة/ إسراء مصطفي بهنسي التي نسجت خيوطٍ لأحلمها وصلت إلى عنان السماءِ وبدأت بطريقها بشغفٍ لِرائحة الورق و الحبر أعانت ذاتها بِالصبر والقوة في آن واحدًا، فهو سبيل شاق لِلغاية وإن تحدثنا طويلاً بحجم البهجةٍ التي ننالها ونحن نسيرُ به تهون علينا المشقة التي رأيناه بهِ هيا بنا نتعرفُ على مبدعةِ اليومُ والذي سيعرفنا عليها هي أعمالِها الأدبية المتألقة. 

 

هوايات مُبدعتنا الجميلة:

 

 الكِتابة، فتقضي وقتُ فراغها مُبدعتنا المتألقة في : 

 

 القراءةِ وكتابةُ الخواطر؛ إنما الكتابةِ بالنسبة لمبدعتنا الرائعة هي: 

 

 الكتابةُ شغف، فهي الوحيدة التي تخرجها من الواقعِ إلى بحورِ خياليها؛ بينما قدوةُ مبدعتنا المتميزة هي : 

 

 الكاتبةُ الجزائرية “أحلام مستغانمي” 

 

هذا شيءً من إبداع وكتاباتِ مُبدعتنا الرقيقة: 

 

أمي

 تاهتُ الكلماتُ مني أمي عندما علمت بأنني سوف أكتبُ عنكِ، تقطعت الأحرفُ أمي عندما ذكرتُكِ، وكيف لا؟ فأمي؛ يعجزُ عن وصِفها قلمي وإن شرع في الكتابةِ عنها يجف حبرهُ من جوفهِ، فأنتِ مهجةُ حياتي، ضياءً لظلماتي، وعطرًا وعبيرًا لكلماتِ شرعتُ أكتبُ عنكِ أمي شب صراع بين عقلي وقلبي من ذا الذي يشرع أولًا؟ فعندما شرع قلبي وكان واثقًا من ذاتهِ جيدًا تطايرتُ أحرفُ كلماتهُ، فشرع عقلي بمدحكِ؛ ولكن قد تلجمُ هو أيضًا أمي يا من شرع بنطق أحرفُ أسمكِ قلبي قبل لساني جئتُ أذكركِ هُنا؛ ليفيح عبيرُكِ ليملأ قلبي ضياءً يا من تمسكتِ بيدي لتعلمنني كيف أخطو خطوةًومن حينها ما زلتِ تتمسكين بها وجوهًا كثيرًا تغيرت عني أمي إلا وجهكِ ما زال هو، نفس الحنان الذي رأيتهُ مذ الوهله الأولىٰ، تعلمتُ فيها إستيعاب البشر ونظارتهم حنان عيناكِ أمي ما زال، ما زالتِ رحيمه في زمنٍ أصبحت الرحمة فيهِ شيئًا لا يذكر أدامك اللّٰه ليّ، دمتِ أمي . 

گ/ إسراء مصطفى بهنسي

 

أعمال مُبدعتنا الجميلة الأدبية : 

 1/رواية “شِقاق” 

2/قصة قصيرة”هل من ونيس ” 3/كتاب مجمع”أقلام من الواقع” 

 

 فتنصحُ مبدعتنا المتميزة الكُتاب: 

 

 الإستمرارية في شغفِ الكتابة؛ إنما أكثرُ شيء يجذبُ إنتباه مُبدعتنا المتألقة في الذي تقرأه هو : 

 

 الغموض، فنوع الرواية الأكثر تحبُ مُبدعتنا الرائعة تحب القراءة له هو : 

 

الكاتب”غيوم ميسو ” 

القراء الذي تجدُ كتاباتهم مميزةٌ في وسطِ الأدب هم : 

 في الحقيقةِ الكثير من الكُتابِ كتاباتهم رائعةٌ؛ ولكنَّ بالنسبةِ لها :- أدهم الشرقاوي، فحلمُ الذي تسعىٰ لتحقيقه مُبدعتنا الرقيقة هو: 

 

 بأن تصبح كاتبةٌ عريقة ويتمُ ذكرها من قِبل المدارس والجامعات؛ إنما الذي أستفادت منهُ مبدعتنا الجميلة إلى الآن منذُ بدايتها في طريق الكِتابة هو: 

 

 تعرفت على الكثيرِ من الكُتابِ واستفادت من خبراتِهم، فالعيوبِ التي ترىٰ مُبدعتنا المتميزة التي يقع بها الكُتاب في مجالِهم هي : 

 

ربما التسرع

 

 

فهذا كان آخر لِقائنا مع الكاتبة المتألقة/إسراء مصطفي بهنسي ولكنَّ ليس لديكم، فنتمني لمُبدعتنا الرائعة دوام النجاح والتفوق الممزوج بالإبداع الدائم والتألق وتحقيقُ أمنياتها وأن تراها حقيقةٍ بأم عينها وليسَ مجرد حُلم في ذاتها وأن نرى كثيرًا من الإبداع لها ولأعمالِها الأدبية القادمة الجميلة التي تبهرُ الأفئدة قبل الأعين بإبداعٍ لا مثيل لهُ ونترككم أعزائي القُراء الكرام مع الإبداع السَرمدي وإلى لقاءٍ جديدٍ مع عظماءِ الأدب العربي الذين أبدعوا علىٰ مر العصورِ في أعمالِهم الأدبية المُبهرة.

عن المؤلف