حوار صحفي مع الكاتب شادي وجية عبدالغني في مجلة إيفرست الأدبية

Img 20230307 Wa0020

 

 

حوار: مريم طه خاطر. 

 

تعودنا كل يوم في حوار جديد مع موهبة جديده وموهبة اليوم موهبة جميله تسعي دائمًا لما هو أفضل، فهيا بنا عزيزي القارئ نعرف من تكون شخصية اليوم.

 

_هل يمكنك أن تعرفنا عن نفسك من فضلك؟

 

أُدعى شادي وجيه،أبلغ من العمر عشرون عامًا، من محافظة البحيرة.

 

_موهبتك؟

 

الشعر والكتابة.

 

_كيف اكتشفت هذه الموهبة؟

 

إكتشفت الموهبة في الصف الثاني الإعدادي كنت أحب الكتابة.

 

_كيف تستعيد شغفك.؟

 

أستعيد شغفي حينما أرى أن قلمي وكلامي سيغيران كثيرًا في الناس.

 

_كيف قمت بتطوير نفسك؟

 

قمت بعمل رابطة شبابية وأنا في مرحلة الدراسة الثانوية وكنا نحب الكتابات والأشعار الهادفة.

 

_من الذي ساعدك علي الوصول…؟

 

أعظم من قدم لي يد العون أمي أسأل الله أن يبارك لي في عمرها، وأبي وكانت أمي دوما تعطيني طموحا وامل لا حدود لهما وكذلك معهدي الأزهري الذي كنت فيه من شيخ المعهد إلي عمال النظافة كانوا يعطوني أكبر قدر من الإهتمام.

 

 

_ما هو الهدف من كتابتك؟

 

الهدف من كتاباتي محاولة أن نحيا حياة جميلة مملوءً رضى وسعادة والثقة في أن الله لن يضيعنا أبدًا.

 

_هل لك عمل جديد ستقوم بتنفذه قريبًا؟

 

نعم سأقوم بطباعة هذا العمل قريبًا، أسمه حياة تشبه الجنة.

 

_هل واجهتك عقبات؟

 

بالطبع واجهتني عقبات كثيرة أعظمها أن كثير من الناس كانوا يريدون قتل طموحي ويقولون لن تصل لشئ وأنا مازلت أناضل وأتمنى الوصول.

 

 

_أُترك نصيحه لمن لديه موهبة؟

 

نصيحتي لكل صاحب موهبة هي استغل موهبتك في الخير وفي مكانها الصحيح حينها ستؤثر كثيرًا في الناس وسيكون لك قدر عظيم.

 

_رأيك في حوار إيفرست الأدبية.؟

 

حوار إيفريست حوار راقي وهادف بكل المقاييس حقيقة، ويعمل على تقديم مواهب تستحق أن يعرفها الناس ويقدروها.

 

وفي نهاية حوارنا أتمنى أن تكون موفق دائمًا.

عن المؤلف