احتضنني لأطمئن

Img 20230302 Wa0078

كتبت: ريم مختار

 

تضُمني لأول مرة لا أشعر بالأمان بين ضلوعك وكأن كل شيء أصبح لا شيء، تتلاشىٰ كالأفراح بعيدََا عني، كنتُ أظنك جواري حتى إن أتي إليَّ طيفك يحتضنني ويُمسك بيدي، لكن لم تتزعزع مشاعري تجاك ظللتُ أبكي، لأنك هُنا جاري وأنتَ بالأساسِ لستَ بحاضرِِ، ضمدتُ جُرحك فجنيتَ على مَن فضلتك مِن بين الجميع، امسيت ألمََ عِوضََا عن كونك أملاََ وددتُ نسيانك نسيتُ نفسي ولم أنساكَ.

 

عن المؤلف