قلبٍ مُهلكِ

Img 20230302 Wa0094

كتبت: سارة عمرو

 

أترون ذاك القلب؟

أترون كم هو على وشك الانفجار تلون بجميع ألوان الحياة؟ دعوني أخبركم عنه؛ فلقد جعله البشر يتلون بجميع ألوان الحياة؛ فأصبح كل عابرٍ يأتي عليه يأخذ منه بدون مقابل ويرحل، يترك به الثغرات التي تكاد تفجره من كثرة آهاته، فلقد عبر به من خذله وحطمه إلى أشلاء، وعبر به من أسعده ثم سلب فرحته ورحل، وعبر فيه من كان يريد أمرًا ما وحصل عليه ودعس عليه بكل ما فيه، وأخذ من الحب ما يكفيه بأن يغض النظر عنه، لقد طُعن من جميع النواحي، وذاق القليل من الفرح ولكن أخذ الكثير من العذاب والشجو، وعمه الديجور من جميع اتجاهته، لعلهم راحموه، لعلهم، ولكن جعلوه إلى أن أصبح على وشك الانفجار والهلاك الأبدي.

عن المؤلف