شمعة تحترق

Img 20230226 Wa0064

كتبت: سارة عماد

لقد تحملتُ كثيرًا؛ ولكن الآن أنا حقًا متعَبة للغاية؛ فقد أوشكت طاقتي على النّفاذ مثل: شمعة تحترق؛ لكي تضيء لنا ديجور هذه الحياة؛ ولكنَّني صبرت، ولم أظهر بأني متعبةٍ على الإطلاق، ولو لمرةٍ واحدةٍ فقط؛ ولكن الآن لم أعد أحتمل. 

عن المؤلف