الكاتبة المتألقة منه الله بكر صلاح ابوباشا في ضيافة إيڤرست

Img 20230302 Wa0010

كتبت: زينب إبراهيم 

ويتجدد اللِقاء مع عظماءِ الأدب العربي الذين أبدعوا علىٰ مر العصورِ في أعمالهم الأدبية المبهرة التي لا مَثيل لها، فمبدعة اليوم هي الكاتبة المتألقة /منه الله بكر صالح ابوباشا ” ذات الخمار ” التي حلّقت في سماءِ الأدب العربي وتجاوزت المشقات التي واجهتها في سبيلها بشغفٍ لِرائحة الورق و الحبر أعانت ذاتها بِالصبر والقوة معًا، فهو وإن تحدثنا عنه طويلاً شاق بقدر السرور الذي ننالهُ ونحن نسيرُ به يهون علينا الصعِاب التي رأيناها بهِ هيا بنا نتعرف على مبدعتنا الجميلة.

 

هوايات مُبدعتنا الجميلة هي : الكِتابة، والرسم، والتصوير والإنشاد الديني؛ بينما تقضي وقت فراغها مُبدعتنا المتألقة في: 

 

قراءة وترتيلُ القرآن الكريم، الكِتابة بالنسبة لمُبدعتنا الرائعة هي: 

 

 جزءًا من حياتها؛ لأنها حينما تكون حزينة تكتبُ، فعندما تكون سعيدة تكتبُ أيضًا؛ إنما قدوة مُبدعتنا المتميزة هو: 

الرسول صلّى اللّٰه عليه وسلم

 

 وهذا شيءً من إبداع وكتاباتِ مُبدعتنا الرقيقة: 

 

عِندما نقول كلمةُ” الأب” نقصد بِها الأمان، الأبُ هو الرجل الأول والأخيرُ في حياةِ عائلته وهو سَندهم في هذه الدُنيا، فهو الداعم لأطفالهِ في مواهبِهم؛ فالأب هو مصدرُ الحنان المتوازنْ في بيتهِ، وفي هذا المقالُ سوف تجدُ كلام جميلاً عن الأبِ، فحافظوا على أباكم؛ لأنهُ لن يتكررُ إذا فقدتوهُ، ليس هُناك مكان ينامُ فيه الطفل بأمانٍ مثل: غرفةِ أبيه

” جَنى أبٌ أبناً غرضاً … إن عقَّ فهو على جُرْمٍ يكافيهِ تَحَمَّلْ عن أبيكَ الثقلَ يومًا … فإن الشيخَ قد ضَعُفَتْ قواهُ آتى بكَ عن قضاءٍ لم تُرِدُه … وآثَرَ أن تفوزَ بما حَوَاهُ… عَلَيْكَ بِبِرِّ الوَالِدَيْنِ كِلَيْهِمَا وَبِرِّ ذَوِي القُرْبَى وَبَرِّ الأَبَاعِدِ.

#منه الله بكر صلاح ابوباشا (ذات الخمار)

أعمال مُبدعتنا الجميلة هي: 

 

حازت على شهاداتٍ تقدير في إبداعِها الراقي و أسلوبها المتميزُ في سردِ ما يجولُ بخاطرها في سطورٍ من ذهبٍ، فتنصحُ مبدعتنا المتميزة الكُتاب:

 

 انهم يكثرونَ من القراءةِ؛ لأن القراءةُ غذاء لِلعقل والروح، فأكثر شيءٌ يجذب إنتباهُ مبدعتنا الجميلة في الذي تقرأه هو: 

تفكيرُ الكاتب بمعنىٰ مثلاً: لما كتبَ ذلك؟ ومتىٰ خطها؟ في حالةِ حزن أو فرحًا وما فائدتُها؟

 

إنما نوع الرواية الأكثر تحب القراءة له مُبدعتنا المتألقة هي: 

 أن تكونُ الرواية ممتعةٌ ومشيقة لِلقارئ، فالقُراء الذي تجدُ كتاباتهم مميزةٌ في وسطِ الأدب مُبدعتنا الرائعة هم : 

 1/حنين لاشين

2/ وليم شكسبير 

حُلم الذي تسعىٰ لتحقيقه مُبدعتنا اللامعة هو : 

 ختمُ حفظ للقرآن الكريم، فالذي أستفادت منهُ مبدعتنا المتميزة إلى الآن منذُ بدايتها في طريق الكِتابة هو: 

 

 تعلمتْ أشياءٌ كثير مثل : الصبر على تحملِ الشدائد، الصبر على الإبتلاءاتِ التي مِن اللّٰه، كيفية الصمودُ في مكانِها، وإن سقطت تقف مرةٌ أخرى وتُكمل؛ إنما العيوبِ التي ترىٰ مُبدعتنا المتألقة التي يقع بها الكُتاب في مجالهم هي : 

أنهم مِن ممكن يكون تَفكيرهم ليس صحيحًا أو أنهم بيكتبونَ أشياء تجعلُ القارئ يبكي لِما لا نكتبُ شيء محفزًا وممتع أفضلُ بكثيرٍ من الحزين. 

 

 

وهذا ليسَ كل ما يتعلق بالمُبدعة المتألقة/ منه الله بكر صلاح ابوباشا ” ذات الخمار ” فهي مبدعةٌ تجاوزت الأفق بإبداعِها المتميز أقلامُ الحبر بالعالمِ أجمع لا تكفي لِوصف الإبداع المتألق؛ إنما أمنياتنا للمبدعة بدوامِ النجاح والتفوق الممزوج بالإبداع السَرمدي الذي لا مثيلَ له ورؤية أمنياتها حقيقةً بأم عينها وليسَ مجرد حُلم في نفسها فقطّ مع رؤيتنا لأعمالها الأدبية القادمة الجميلة وتألقها الدائم، فنترككم أعزائي القُراء الكرام مع المبدعةِ لهذا اليومُ وإلى لقاءٍ جديدٍ مع عظماء الأدب العربي الذين أبهروا أفئدتنا قبل أعيننا بتألقهم الدائم وإبداع أقلامهم المتألقة مع وجدانهم المبهر .

عن المؤلف