وابيضت عيناي من الحزن

Img 20230301 Wa0053

كتبت: سُمية أحمد

لقد بُليتُ بعينين وكأنهما أحد الأنهار، بدأت تلك المأسآة منذ ولدتُ، ومن ثم توالت بعد أن انكسرت دميتي، ومن ثم بسقوطي على ركبتيَّ وإصابتهما بالجروح عندما كنت ألعب الغُميضة، وعندما لم تكافئني معلمتي مثل زملائي لعدم حصولي على الدرجة النهائية في أحد الاختبارات، وأيضا عندما وبختني إحداهن، ومن ذلك الحين وعيناي  تذرفان الدمع كما الشلال، فعند قول أي كلمـةٍ جارحةٍ لي لا يستطيع لساني أن يعطي ولو ردًا يبرر برائتي، فتقوم عيناي بالرد بدلاً عن لساني، لم أعد أخاف أن تعميَ عيناي عن الرؤية، لأنني حاولت كثيرًا أن أتماسك ولو لمرة فلم أستطع أبدًا.

عن المؤلف