ماذا لو تفاهمنا

Img 20230225 Wa0074

كتبت: دنيا طايل

 

 

ماذا لو إحتل التفاهم أدمغة من نُحب؟

ماذا سيحدث لو أصبحنا نتفاهم بتروي مع أولئك الذين نحبهم ويحبونا، لماذا لا نتفاهم معًا من الأساس؟

 

أثبتت الدراسات أن عدم التفاهم بين الأشخاص وبعضهم البعض ليس فقط لاختلاف شخصياتهم ولكن لأسباب أخرى عدة منها:

١_ أن يحب الإنسان أن يظهر دومًا وكأنه على حق.

٢_ عدم وجود ثقافة الاستماع لآراء الآخرين وفرض الآراء الشخصية على الآخرين.

٣_ الدفاع الهجومي لدى البعض، كأن يشعر نفسه إذا خسر حديث ما حتى ولو تافها مثل مناقشة عن مباراة كرة قدم كأنه غبي ولا يفهم شيئًا.

٤_ شعور الإنسان أنه يمتلك ثقافة العالم أجمع، وعدم رغبته في تلقي معلومة أو شعور جديد.

 

لذلك وجد العالم إريك بيرن نظرية اختصارها أن داخل كل شخص منا ثلاث شخصيات، الاب والابن والراشد.

الأب هو الشخص الذي يشعر نفسه وكأنه يعرف كل شيء بالعالم ولا يمكن مناقشته في أي شيء، والابن هو الشخص الذي يريد أن يشعر بالتقدير والفخر من خلال كسب المناقشة، أما الراشد فهو ذلك الشخص الذي سيحاول أن يسمع وسيتناقش معك حول ما تتكلم عنه.

لذلك عليك معرفة أولًا من أنت حاليًا ومن الذي أمامك حتى تستطيع إيجاد حل وسط؛ للحصول على مناقشة من طرفين تستطيعون فيها التفاهم والوصول لنتائج حقيقية من خلال الحديث.

عن المؤلف