صبوة الحب.

Img 20221113 Wa0115

كتبت: روان مصطفى إسماعيل.

 

وقلب مُغرى بك، يسعى بين النجوم لاهثًا من شوقه لك، يتمنى لو يرى وجهك في إحداها، او أن ينعكس طيفك في ثناياها، قلب غدق بلوعتك، تسرقه بسمتك، تنهال عليه حرارة الاشواق إن غابت عن عينيه صورتك، قد غاص بالحب فيك ومنك وإليك أصبح المأوى والملاذ، أنت من بين كفيه عوالم الحياة.

 

عن المؤلف