بنت اليمن يُسر فاروق ضيفة مجلة إيفرست الأدبية  بقلم محمود امجد

Img 20221117 Wa0041

 

حوار: محمود امجد

تستمر مجلة إيفرست في دعم المواهب في كل مكان واليوم محطتنا اليوم هي اليمن السعيد حيث حوارنا مع كاتبة تلقب ب سُكر كاتبة مبدعة هي يُسر فاروق فهيا نتعرف عليها أكثر

البدايه مهمة في المجالات الإبداعية كيف كانت بداية مسيرتكِ وما الذي قدمتيه حتى الآن والخطوات التي صعدتيها في مسيرتكِ ؟

كان كل شيء صدفة، بداية كنتُ أكتب كتابات عادية جدًا، محاولةٌ إتقان لغتنا العربية الفصحى مرة بعد مرة، إلى أن تمكنتُ منها.

من هو أكبر داعم لكِ وبمن تأثرتي؟

أختي، الكاتب محمد طارق.

لكل موهبة أهداف وأحلام فما هي أحلامك وطموحاتك الفترة القادمة وما هي أكثر الصعاب والتحديات التي مررتي وتمري بها؟

حلمي الأكبر أن أستطيع تغيير أفكار العالم للعالم، أن أحدث تغييرًا ولو بسيطًا في حياة الآخرين، لازِلتُ إلى الآن في تحدي مع ذاتي، فتارة أتوقف عن الكتابة وتارة أخرى أكتب الكثير والكثير وعن أشياء عدة، وبين الشي واللاشيء أغوص.

في مجال المواهب تعددت المواهب المتشابه والمتشاركة في نفس المواهب فما اللذي يميزك عن غيرك؟

أعتقد أكثر شيء يميزني أنني جيدة جدًا في كتابة الخواطر وإيصال الشعور للعديد من القراء

هل لنا بنموذج مصغر من موهبتك ؟

“يا قلبَ قلبي”

ولأول مرة أُشرقَت الحياة في قلبي، أنرتني بتوهجكَ المبهج، فقد أجتحتَني وحطمت أقفالي، ثم اتخذت قلبي وطنًا لكَ يا ساكنًا بي، وأزلتَ الشرور مني يا مَُسكِنًا لكل آلامي، جعلتني عالمًا مغمور بالربيع والحياة أيضًا، صنعت مني كوكب من السلام وها أنت ذا تعيش في أعماق فؤادي يا قلب قلبي؛ فأنتَ قلبت حالي من الأسوأ إلى الأفضل، وحقًا أنكَ الدواء لكل أدوائي.

لــ يُسر فاروق.

 

كلمة أخيرة توجهيها للمواهب الاخرى من قبيل تجربتك؟

اقرأ العديد من الكتب، قم بتجربة العديد من أنواع الكتابة، والمحاولة لممارستها دومًا، ولا تخاف حينما تفقد شغفك تجاه موهبتك، فهي تحدث لأي كاتب، أعني بذلك تأتي أيام لا تستطيع فيه الكتابة وعن أي شيء قَط، وتشعر وكأنك عاجزٌ قليلًا، لكنها ستمر.

وأخيرًا ما رأيك في حوارنا وما رأيك في مجلة إيفرست؟

لقد أسعدني ذلك كثيرًا، وتبدو مجلة رائعة، وشكرًا جزيلًا لكم.

وبهذا نصل الى ختام حوارنا والى لقاء قريب مع موهبة اخرى.

عن المؤلف