مخبيء الصغير.

Img 20221104 Wa0024

كتبت: مايسة أحمد.

 

 

كنتُ أحتاج إلىٰ مجموعة أصدقاء يعشقون المغامرة، وتكون فقطّ مجموعة غريبة الأطوار أناديهم بالحمقىٰ أتسلل معهم إلىٰ أماكن لا يعرف أحدًا عنها شيء غيرنا ويوجدُ بهذه المجموعة الحزين ،والكسول ،وخفيف الظل الذي يأخذ بأيدينا إلىٰ قمم الأمل والأحمق الذي يعوق بنا إلىٰ القاع ولكنَّ نحبه أعتقد أن الأصدقاء “احـتـيـاج” وليسَ وقت مرح وأعتقد أن الأصدقاءُ الجيدون هم فقط مَن يتركون بصمات “عــادات” هم فقط يفعلونها وأعتاد عليها مِن كثرة إحتكاكِ بهم وفى النهاية عندما أرحلُ من هذه الحياة أجدهم يتذكروني ويزرون قبري دائمًا، وأيضًا يزرون أسرتي ويقرأون رسالتي الأخيرة ” مرحبًا أصدقائي شكرًا لزيارتكم و لكلماتكم اللطيفة، لا يمكنني الرد عليكم الآن لكنَّ أحب أن أعترف لكم إنها كانت مغامرة رائعة كونتُ خلالها الكثير من الأصدقاء الذين سيبقون معي طوال حياتي أشكركم جميعًا على إختياركم أن أكون جزء من صداقتكم كانت مغامرة مرحة دمتم بخير ” مهلًا أنا مازلت هنا في المخبئ الصغير أنتظرُ أصدقائي غريبون الأطوار.

 

 

عن المؤلف