روان حسن تحاور إيفرست 

Img 20221030 Wa0026

 

 

حوار: محمود أمجد

 

إيفرست تدعم المواهب وضيفة إيفرست اليوم هي روان حسن ذات العمر السابع عشر من محافظة الشرقيه في بدايه طريقها لتحقيق جزء من حلمها كاتبة خواطر ونصوص وقصص قصيرة مشاركة في العديد من الكتب الإلكترونية والورقية فهيا نتعرف عليها أكثر.

 

البدايه مهمة في المجالات الإبداعية كيف كانت بداية مسيرتكِ وما الذي قدمتيه حتى الآن والخطوات التي صعدتيها في مسيرتكِ؟

 

بدأت كتابة في سن الحادي عشر تجول في فكري بدأت في عرض كتاباتي والمشاركة في كتب إلكترونية ونشر كتاباتي في اكتر من جهة

 

من هو أكبر داعم لكِ والى من تقرائين وبمن تأثرتي؟

 

أكبر داعم لي عائلتي وصديقتي.

عبد الوهاب مطاوع وأحمد خالد توفيق وأدهم الشرقاوي والدكتور عمرو عبد الحميد.

 

لكل موهبة أهداف وأحلام؛ فما هي أحلامك وطموحاتكِ الفترة القادمة وما هي اكثر الصعاب والتحديات التي مررتي وتمري بها؟

 

اعتذر بشدة لأنني لا أحب أن أتحدث عن طموحاتي أكتفي بتحقيقها فقط.

 

هل من الممكن ان تعرضين لنا نموذج مصغر من موهبتك؟

 

“بداخل كُل مِنا صراعات ”

 

لا تحكمو علي بعضكم بالسعاده من خلال الضحك كثيرا أو علي رؤيه بعض الأشخاص سعداء، لأنكم لا تعلمون كم يحملون هؤلاء الأشخاص من متاعب وصراعات بداخلهم لكي يظهرو لكم بهذا المظهر الذي تبين لكم من خلاله أنهم سعداء ولكنهم العكس.

 

فبعض الأشخاص يحاولون أن يخففون ما بهم من آلام وتعب خلف ضحكتهم المزيفه ولكن عند الجلوس بمفردهم تنزل دمعتهم فورا ويظهر كم هم أقوياء أمامكم ولكنهم ضعفاء في الحقيقة جدًا.

 

الجميع يحمل بداخله صراعات ومتاعب ولكن القليل يفضل أن لا يظهر لأحد أنه يحارب نفسه دائما كي يظهر أنه لا يوجد شيئ بداخله ولا يحمل أي شيئ بداخله، ولكنه يحمل بداخله الكثير والكثير ويظهر ذلك علي جسده ووجهه أحيانًا.

 

بقلم” روان حسن ”

 

كلمة أخيرة توجهيها للمواهب الاخرى من قبيل تجربتك؟

 

أسعَ إلي أهدافك لتحقيق طموحاتك.

 

وأخيراً ما رأيك في حوارنا وما رأيك في مجلة ايفرست؟

 

حوار رائع، ومجلة جميلة ومميزة.

 

وبهذا نصل إلى ختام حوارنا وإلى لقاء قريب مع إيفرست وموهبة أخرى.

عن المؤلف