ليالي.

كتبت: رحمة رضا.

 

ليالي طويلة مِنها ما كان القمر ينيرها، ومنها ما كانت الغيوم تخفيهُ ويسود الظلام كانت تنير سواد الليل على قلوبٍ زراها مَن سيكمل معه طريقهم، عيونًا باتت فرحة بما أنعم بها اللّٰه علىٰ قلوبهم، كان معهم الونيس، والداعم، والحبيب الذي لايعلم الغياب آخرى تمطر و غيومًا تخفي القمر، تحجُب عنه ليالي كان من الممكن أن يكون بها الحبيب معهم؛ ولكنه قرر الفِرار والغياب، حكم على قلب حبيبهِ بالوحدة والغياب ليبقىٰ اللقاء سراب، فهل ستصمدُ هذه القلوب أم يُشرِدها الحب؟

عن المؤلف