مرحبًا بك يا حبيبي.

Img 20221027 Wa0001

كتبت: سهيلة مصطفى إسماعيل.

 

لقد أتىٰ وأحضر في يده البسمات التي تُوزعها النسمات اللطيفة، مع القليل من كُرات الثلج ناصعة البياض، رغم برودته إلا انه أدفأ قلبي بقدومهِ، أحبّ الفصول إلىٰ قلبي، وأسعدها علىّ، تُدهشني رائحة التُراب المبلل بقطراتِ المطر ، وأبخرة المشروبات الساخنة، وتجمعُ العائلة تحت غطاء واحدًا، عندما تنضج سترىٰ أن حقًا الشتاء يُدفء القلوب.

عن المؤلف