سياسة عقل

Img 20221026 Wa0162

كتبت: إيمان ممدوح نجم الدين 

 

 

نمضي في الحياة ونتعايش في تلك الأحوال المختلفة، ونمط غير ثابت مع ظروف ومع بشر كما تختلف شخصيتهم تختلف عقولهم، وطريقه إدراكهم.

فنقابل الكثير وندرك من تعاملاتنا مع كل شخص أن القيمة الحقيقية في العقل، وفي قوة الاسنداره في الشخصيه والمقام لا يكون إلا بمداركة الصعوبات وتحديدها في المسار الصحيح؛ في حين أن في بعض الأحوال لو أعتمدنا بالمنطق الأحوال وسيطرت علينا فلسفة العقول لأصبحنًا ثابتين في عدم تحقيق أي شيء، وعدم الإرادة في الشخصية لا قيمة مع النفس.

فلا بد أن نقاوم جميع المصطلحات ونستخرج القوة من أنفسنا من الداخل، مهما كان الأمر يؤدي إلى التوقف وإنهاء ما هو عليه، الصاعقه تدمر ولكن نستخرج منها كمية من العلم المفقود، والمعرفة بالبحث المتواصل

من خلال:

مداكرة العقل لأفكار التي تحدث وحدثت بأنها فلا ندم يعود ما مضى، ولا حزن يصلح ألم، لذلك انهض من جديد.

ومن خلال الوقائع التي تحدث حولنا لابد أن ندرك المعرفة، ولا نغفل عن مسميات التغير والقدر محسوب ومقدر، فننهض ولا نعلق الشيء بنهايته بل بحسن البداية تكون النهاية.

فنبحث عن المخرج من المشكله نفسها بعلم أسبابها وأنها ليست النهاية.

عن المؤلف