تحطمت قيودي.

Img 20221026 Wa0040

كتبت: مريم محمد خليل.

 

ها أنا هنا على أعتاب الحرية؛ تخلصت من كل تلك القيود المفزعة، وأخيرًا إندثر الخوف، وتحررت كل أفكاري، وتركت العنان لكل الأحلام، ونظرت إلي الحرية بعينٍ دامعة، وأنار الديسق ديجور الحياة.

عن المؤلف