صديقتي

Img 20221023 Wa0080

كتبت: إسراء شعبان 

 

لقد خذلت كثيرًا وجٌروحت من أقرب الأقربون، فقدت الثقةُ بكل من حولي وأتخذتُ من الوحدة مأمن ومن دُجْنَة الليل مسكن، ومن عبراتي صديق، وحينما ألتقيت بكِ أحسست بأن العالم ما زال بخير، وكنتِ ليِّ طوق النجاة وخيوط النور وسط دهمة الكون، وها قد علمت أن الوحدة ليست الحل الأمثل وشعرت معكِ بالأمان الذي لم أجده طوال السنين الماضية، لقد أحتويتيني، ومن عذاب الوحدة أنجيتِني ومن ظُلمي لنفسي بأني سيئة أنقذتِني، أعطيتني حقي، وأشعرتيني بقيمتي، وأحببتِني لنفسي، كوني أنا أشعرتِني بالحب الذي لطالما بحثت عنه في الكثير من الرفاق، ولم أجده إلا بكِ يا رفيق الدربِ ونور فؤادي، أتمنىٰ منك البقاء للأبد، وأن لا ترحلي عني؛ فأنتِ الوحيدة من البشر التي صدقتي وأصبحتي ليِّ عكازًا؛ وصرتِ ليّ السند من بين البشر يا سكر عمري، أنت التي تكمن السعادةُ في إبتسامتك، حينما عرفتك علمتُ أنه ليس كل البشر علىٰ حدٍ سواء، فإن كان حولنا مخادعون؛ فأيضًا هناك صادقون، مخلصون، يحبوننا بإخلاص، ودومًا أوفياء.

 

 

عن المؤلف