بداخلي صرخة مكتومة.

Img 20221023 Wa0026

كتبت: مريم عبد العظيم سيد.

 

دموعي تنهارُ كالسيل علىٰ وجنتي، أود أن أتحدث بالكثير من الحكايات لكنّي لا أستطيعُ؛ خوفًا من أن يتم خِذلاني تاره أخرة ما أصعبُ أن تشعر بالسأم!

 

عن المؤلف