الشيطان الحقيقي على الأرض.

Img 20221022 Wa0110

كتبت: أروى رأفت نوار.

 

تأبى الحياة تركي على سطح الفضيلة، فتأخذ بيدي للعودة إلى أسفل القاع حيث الرزيلة والرياء، الكذب وأكل الربا، واشتهاء النساء بالطبع وشرب الخمور!

ترفض توبتي، ترفض أن تعطيني فرصة واحدة دون أخذها، أنيابها ترعبني وهي حاضرة كملك الموت لتقبض روح توبتي لأقع في قاع المعاصي والكبائر، الكل سيء ولولا ستر رب العالمين ما كنا هنا، لاستحيينا النظر في عيون من نحب، نحن نختلط بمن يشبهوننا في نوايانا السيئة وتفكيرنا القذر، حتى نستريح من تأنيب ضميرنا وجلد الذات فنكمل مسيرة الفساد والعبث في الأرض ليتزين الإنسان الشيطاني بثوب الملائكة الطاهر!

وبعد تلك الجرائم الشيطانية على سطح الأرض التي عجز الشيطان في ارتكابها، يأتيك شخص تافه يحدثك بسطحية ليخبرك أن الانسان ملاك يسير بيننا! تبََا لك، وتبََا لذلك المنظار الذي تنظر من خلاله فعدساته ناصعة البياض حقََا! يا لك من تافه، ويا لكم من حمقى.

عن المؤلف