الثقة بالنفس

Img 20221021 Wa0137

كتب: محمود أمجد 

في حياتنا اليومية نبحث عن تنفيذ أهداف صغيرة وفي حياتنا العامه نبحث عن تنفيذ أهداف كبيرة وطموحات؛ ودائماً ما نجد أشخاص شغلهم الشاغل هو الإحباط ،اليأس ،التشاؤم ،توجيسك من قدراتك وتحطيم عزيمتك وللأسف الشديد والغالب يكون هؤلاء الأشخاص هم الأقربون لك وهذا لأسباب مختلفة منها اختلاف الثقافة أو لغرابة هدفك ولكن هناك شيء أو طاقة خفيه تحركك تجعلك على قدر كبير من الإيمان بنفسك وبقدرتك على النجاح.

فما هي هذه الطاقه وماذا يطلق عليها؟

هي عنوان مقالنا اليوم هي الثقة بالنفس إيمانك ويقينك أنك قادر على فعل كل شيء وتنفيذ أهدافك وتحقيق طموحاتك هي الحافز الذي يثيرك لتبدي استجابة سريعة اتجاه أحلامك الكبرى.

ولكن هناك خيط رفيع بين الثقة بالنفس والغرور فما هو ذاك الخيط؟

الغرور هي نظرتك لنجاحك دون النظر على قدراتك، رؤيتك أنك الأفضل والجميع يتصارعون على الفشل هذا من قبيل الغرور .

أما الثقة بالنفس تجعلك تفكر وتدرس قدراتك جيداً دون النظر إلى الآخرين بنظرة سوء .

وعلى قدر إيمانك الكبير بقدرتك على النجاح ولكن تكون هناك بعض المخاوف من الفشل على عكس الغرور فهو غالباً ما يقود صديقه إلى بؤرة مغيبة لا هي بالنجاح ولا بالفشل تصيب الفرد بفقدان الرغبه في التعامل مع الآخرين لأنه يراهم حاقدون عليه.

فتحلوا بالثقة في نفسكم لأنه لا نجاح بدون ثقة وأيضاً احذروا الغرور لأنه لا نجاح مع غرو ر وشكرا .

عن المؤلف