رهاب البشر

Img 20221018 Wa0148

كتبت: أروى رأفت نوار

 

 

لديّ رهاب الأماكن التي يتواجدُ فيها البشر، أشعرُ كأنهم مثل البنيانِ العالية مِن حولي وأنا قزمٍ صغير بينهم، أسيرُ في خوف وقلق وهم يبتسمون، تتعالىٰ ضِحكاتهم الشريرة والبنيانُ تعلو، تعلو فأكثر حتىٰ لا أرىٰ وجوههم فقطّ أسمع الأصواتِ، ومن ثم تهدأُ أصواتهم، ويختفون ويضيقُ بي ذلك المكان الواسع، يضيق حتىٰ تتداخل أضلعي ببعضهم وكأنني في قبري، لا أستطيعُ التنفس وصَوتي لا أسمعه، أصرخُ بكل ما أوتيتَ من قوتي لكنّي لا أسمع شيءً، تمر عليّ الثواني دقائقٍ، والدقائق سَنوات، ثم يختفي كل شيءٌ، الصوتُ والمكان الواسع حتىٰ أنا، فتجدني مازلتُ في المكان ذاته، أقفُ بين الجميع لا أتحرك خطوةً أراقبهم بعيون ثاقبةٍ وأفكر، هل أحركُ خطواتي وأقم بالمواجهةِ؟ أم أنتظر خوفي يدفعني مجددًا في بئر أفكاري؟

 

 

عن المؤلف