أرهقتني الحياة

Screenshot 20221018 201323

كتبت: عزة المتولي

 

 

حاولت كثيرًا لأجلك، تحدثت معك، التقيت بك مرة، أخبرتك بكل تفاصيل حياتي، أعترفتُ لك بكونكَ نور حياتي لم أدع شيئًا يخصني إلا وحَدثتك عنه وحين وجدتُ أنك غير مبالٍ والدليل أنني كُلما سألتك عن أمرًا ما يعنيني أجدك لا تتذكر شيئً ورغم ذلك تجاوزتُ، وبعدما توقفتُ عن المحاولةِ وقللت الحديث معكَ ظننتُ أني توقفت عن حبك ثم ماذا حدث بعد كل هذ؟ أتهمتني باللامبالاةٍ والبرود وأعتبرتني السببُ الرئيسي في فِراقنا، رغم أني كسرتُ كل الحواجز؛ لأجلك وصنعتُ من الجدارِ مَدخلًا لأراك، وتخليت عن الكثير؛ لأمنحُ معظم وقتي لك هذا بأكمله، لمّ تراه إن كان أحدنا السببَ في عدم إجتماعنَا وإستمرار علاقتنا فهو أنت ونيتكَ لا القدرُ كان السبب ولا أنا.

 

 

عن المؤلف