الخذلان.

Img 20220907 Wa0123

كتبت: مريم علاء.

 

لِما أردتوا أن تكونوا أنتم ممن لا يشعرون بي؟ لِما أردتوا أول من يقتل حريتي؟! گنت أحب الحياة كثيرًا وكانت أجناحتى ترفرف لعنان السماء، كنت أفعل كل ما أحب وودعت كل الحزن وعشت حياتى بكل حب وإيجابية ولم أستمع أحد، ثم أستفقت وجدت نفسي مترتطم بالأرض وكل ذلك كان وهم، وكان السبب فى ذلك أقرب الأشخاص لى التى قد جهلت بأنهم يدعموننى، كنت أعتقد بأنهم أول من سيفرح بنجاحى وتغلبى على كل ما هو هدام سلبي ولكنه كان مجرد اعتقاد كانوا هم أول من قام بإقتصاص جناحى. 

 

عن المؤلف