حوار خاص مع الرسام محمود الطيب بمجلة إيفرست الأدبية 

 

 

حوار : نهى شاهين 

 

لكل شىء بداية والوصول إلى النجاح أول الطريق لتحقيق حلمك، فعشق وحب الفن هو بوابة النجاح لأي شخص، كثير من الأشخاص نجحوا ووصلوا للعالمية لمجرد الإيمان والإتقان بحلمهم دون النظر إلى الصعوبات التي تمارس ضدهم، معنا اليوم الرسام محمود الطيب يبلغ من العمر ٢٠ عامًا، من محافظة قنا.

 

 

كيف بدأت في عالم الرسم؟

 

لا يوجد موهبة لدي فى بداية الأمر وكنت اكره جدًا، ثم بدأت أحب الرسم رسومات بسيطة باستخدام قلم الرصاص عام ٢٠٢١.

 

هل واجهت صعوبات فى بداية مشوراك؟

 

لا يوجد أي صعوبات.

 

من شجعك على دخول مجال الرسم؟

 

بعض من الأصدقاء وابن عمتي.

 

ما هى الأدوات التى تستخدميها للرسم؟

 

قلم الرصاص العادي، ثم أقلام رصاص درجات، وأقلام فحم، ورسمت على ورق كانسون، ورسمت بالجاف.

 

ما هى أهدافك من خلال لوحاتك؟

 

أرسم للمتعة.

 

هل مزقت لوحة قبل إكتمالها أو بعد الإنتهاء من رسمها من أجل عدم أعجابك بها

 

في البداية أي لوحة ليست مظبوطة، كنت أكتفي بالاحتفاظ بها ةلا أقوم بنشرها على صفحتي.

 

هل تطورت موهبتك عن طريق الكورسات أم تعليم ذاتي؟

 

نميت موهبتي بالجمع بين التعلم الذاتي ومتابعة فنانين من خلال اليوتيوب.

 

كم تستغرق من الوقت لرسم لوحه فنية؟

 

بالنسبة للرصاص اللوحة تأخذ حوالي ٣ أو ٤ ساعات، أم البورترية، الديجيتال حوالي ٩ ساعات رسم.

 

ما هو مثلك الاعلي فى عالم الفن؟

 

الأستاذ bassel elkadi.

 

هل لديك أفكار جديدة تطمح لتحقيقها فى المستقبل؟

 

أتمنى أتطور أكثر من رسمي، وأتعلم أساليب جديدة، واستايلات أكثر في الرسم سواء كنت سأرسم عاى الورق أو أرسم ديجيتال.

 

ما هو حلم حياتك؟

 

أطمح أن أكون شخصًا مميزًا بأسلوبه وطريقته في الرسم.

 

لو لم تكن رسام ماذا أردت أن تكون؟

 

مصور.

 

هل أشتراكت فى معارض من قبل؟

 

لم أشارك قبل ذلك في معارض.

 

رسالة أخيرة لكل الموهوبين؟

 

الرسالة التي أحب أن أقولها لكل الفنانيين سواء أصدقائي أو أي شخص سيقرأ المقال، أستمروا وطوروا من أنفسكم أكثر، فأنتم تقدموا شيئًا جميلًا جدًا، تقدر أن تعرف بماذا يفكرون، قدم رسالة من خلال رسوماتك، ومن أجمل الرسائل التي تقدمها هي تضامنك مع القضية الفلسطينية.

 ‏

‏هذا أغلب الناس التى ترسم عندي، عبروا عنها بفنهم، كل واحد بأسلوبه المميز، وأخيرًا يعتبر الرسم شيئًا جميلًا جدًا، وحالة خاصة لدرجة أني أجد نفسي في الرسم قمة المتعة والشغف عندما أرسم.

عن المؤلف