مشكلة.

كتبت: هالة سامح أسعد.

 

 وحينها رأيت شيئًا غير معتاد!. 

شيئًا لم تشاهده عيني قطّ، فريد كالليل، ولطيف كنسيم أوائل تشرين، مُلفتًا بتفاصيل لا يمتلكها أحدََا غيره، عابر على القلب بخفة ظل عازف فرقة صغيرة للعروض الفُكاهيّة بين حي قديم في منتصف الستينيات!.

 

عن المؤلف