طمن قلبك ي رفيقي.

كتبت: إبتسام سعد سعيد.

 

– ثم ماذا؟

= ثم أن في اليقين جمال لايقدر بثمن

-ثم ماذا ؟

= ثم عندما تعلمت الرضا وَجَدْتُ كل شئ علي مايرام 

-ثم ماذا؟

= ثم عندما عرفت إنها دنيا 

والأخيرة در البقاء تعلمت لا أحزن علي شئ في الدنيا ابدأ

-ثم ماذا؟

=ثم نحن بحسن الظن بالله نرتقي، فـ لا شئ أعظم من حسن الظن واليقين والصبر، فأنها دنيا يارفيقي أحسن الظن وأصبر حتي إذا الصبر طل في أخر الصبر جبر لقلبك.

عن المؤلف