الكاتبة المبدعة مروة البطراوي في رحاب مجلة إيفرست الأدبية

 

 

حوار: ندا ثروت

كانبة مبدعة لها العديد من الروايات الإلكترونية والورقية وأيضًا القصص القصيرة، تتنوع كتاباتها بين الرومانسية والإجتماعية الكاتبة المبدعة “مروة البطراوي”

 

_حدثينا عن نفسك من هي مروة البطراوي؟

مروة محمد البطراوي، مواليد محافظة دمياط، ولدت في عام ١٩٨٢، تخرجت من كلية تربية قسم تاريخ.

 

_لكل شخص بداية فكيف بدأتي مسيرتك الأدبية؟

بدأت مسيرتي منذ عام ٢٠١٩ و أول عمل لي رواية غدر الزين.

 

_هل واجهتي صعوبات في بداية مشوارك الأدبي؟

أجل و بالإجتهاد و المثابرة، تخطيتها بمشيئة الرحمن.

 

_هل الموهبة وحدها تكفي ليكون الكاتب ناجحًا؟ أم أن شخصية الكاتب والقالب الذي يضع نفسه فيه يلعب دورًا رئيسيًا في ذلك؟

الموهبة لابد منها لكن هناك عوامل أخري مثل تطور الأفكار و الابتعاد عن قوالب محددة يضع الكاتب نفسه داخلها.

_شخص تتخذينة قدوة في مجال الكتابة؟

الكثير من الأدباء أمثال “نجيب محفوظ” و “إحسان عبدالقدوس”

 

_حدثينا عن أعمالك وما هي أحبهم إلى قلبك؟

لدى أعمال كثيرة و لم أتوقع يومًا أن يكون لدي ذلك؛ بدايتهم غدر الزين

بعشقك طامعه

غلطه و ندم

بعدها تطرقت إلى كتابه النوفيلا مثل

قلب بارد كم أعشق هذا العمل لهجتة صعيديه ولأول مرة أكتب هذه اللهجة

يكفيك بعادا أيضًا أحبه لتحوله لعمل ورقي

حب خلق بدايه

هنا نتوقف قليلًا فلدي صديقه و أحب أن أشكرها وهي الأستاذة “احلام غنيمات” طلبت مني كتابة القصص القصيرة أتذكر أنني لا أعلم كيف أكتبها شرحت لي الأمر و من يومها عشقت كتابة تلك القصص و كان بدايتهم

أنات العشق

زنزانة سته

انتقام بين أضلعي و التي فازت في مسابقه و تم رفعها علي تطبيق جوجل بلاي

هذيان و الذى تناولت فيها مرض الهذيان النفسي و علاجه

نعود إلى عالم الروايات كتبت أحب الروايات لي وهي غيببات تمر بالعشق و التي لاقت نجاحًا حافلًا و تحولت إلى عمل ورقي و الآن أكتب في الجزء الثاني بعنوان غيببات الفيروز

نعود إلى نوفيلا جميلة و هي منايا يا مليكتي تحولت أيضًا إلى عمل ورقي

اخيرًا نوفيلا أسيرة وعده

و حاليًا أكتب رواية غرام و انتقام و هي قيد الكتابه

و أعمل جاهدة علي كتابة قصة قصيرة جديده.

 

_من كان يدعمك في كتاباتك؟

الكاتبه و المصممة و الصديقو “غادة عبد الرحمن”

الكاتبة و الصديقة “ولاء رفعت علي”

داموا لي إخوة و اصدقاء.

 

_هل ستشاركين جمهورك بعمل جديد قريبًا؟

نعم، عملي الورقي في معرض القاهرة الدولي للكتاب ٢٠٢٣ بإذن الله.

 

_هل ترين أن المرأة تستطيع أن تغلب بقلمها قلم الرجال؟ وهل من الممكن أن نرى في جيلنا الجديد من تستطيع أن تُسطر إسمها في تاريخ الأدب الحديث؟

نعم، المرأة أكثر تعبيراً عن المشاعر و التفاصيل التي تصل إلي قلب القارئ

هناك أسماء عديدة لا أريد أحدد أسم واحد. حتي لا أظلم البقية.

 

_لكل كاتب رسالة فما هي رسالة مروة البطراوي الأولى؟

هي إذا أردت النجاح عليك بالسعي و الصبر.

 

_هل تكتبين بلون واحد ام تختلف كتاباتك عن بعضها؟

كتاباتي تتنوع ما بين الرومانسية و الإجتماعية و تناولت من قبل إحدي الأمراض النفسية كالهذيان.

 

_كيف ترين نفسك بعد خمسة أعوام من الآن؟

مؤلفة لأعمال درامية تعرض علي الشاشة إن شاء الله.

 

_ماهي النصيحة التي ترغبين في توجييها للكتاب الشباب؟

كافح، اسعى، طور من نفسك و أفكارك لكي تصبح متميزًا.

 

_مارأيك في مجلة إيفرست الأدبية؟

مجلة رائعة تساعد المواهب الصاعدة في الظهور و التألق.

عن المؤلف