حوار حصري مع الرسامة مرسم إسحاق بمجلة إيفرست الأدبية 

 

حوار: نهى شاهين 

 

 

لكل شىء بداية والوصول إلى النجاح أول الطريق لتحقيق حلمك، فعشق وحب الفن هو بوابة النجاح لأي شخص، كثير من الأشخاص نجحوا ووصلوا للعالمية، لمجرد الإيمان والإتقان بحلمهم، دون النظر إلى الصعوبات التي تمارس ضدهم، معانا اليوم الرسامة مريم إسحق عبد الله إسحق، تبلغ من العمر 19 عامًا، من محافظة أسيوط أبنوب الحمام سواده، تدرس في المعهد العالي للتعاون والإرشاد الزراعي.

 

_كيف بدأت فى عالم الرسم؟

 

كان يوجد مسابقة رسم في المدرسة وشاركت فيها.

 

 

_هل واجهت صعوبات فى بداية مشوراك الفني؟

 

واجهت العديد من الصعوبات بس عدم التمكن من شراء الأدوات بسبب عدم المعرفة بمكان المكتبات.

_متى رسمت أول لوحة؟

 

كانت بتاريخ ٢٣ /٤/ ٢٠٢٠.

 

 

_هل قام أحد بانتقاد رسوماتك؟

 

لا يوجد.

_من شجعك على دخول مجال الرسم؟

 

عائلتي.

 

 

_ما هى أفضل لوحة رسمتها ولها إثر فى حياتك؟

 

أفضل بورترية رسمته كان صورة لأخي الصغير.

 

_ما هى الأدوات التى تستخدميها للرسم؟

 

رصاص ،وفحم، واستيكه مونو زيزو، ودمجات، وفرش، وقلم جل أبيض، واستيكه فحم وقطن، ومثبت رصاص وفحم.

 

_هل تطورت موهبتك عن طريق الكورسات أم تعليم ذاتي؟

 

تعليم ذاتي.

 

_كم تستغرق من الوقت لرسم لوحة فنية؟

 

يومين أو ثلاث أيام حسب الرسمه.

 

_ما هو مثلك الاعلي فى عالم الفن؟

 

كريم عادل.

 

_أيهما تفضل الرسم المعاصر أم التقليدي؟

 

الرسم المعاصر.

 

 

_ما هو حلمك؟

 

أطور من نفسي فى رسم البورترية.

_إذا لم تكن رسامة ماذا أردت أن تكون؟

 

مصممة أزياء.

 

 

هل شاركتِ فى معارض من قبل؟

 

لا.

_كلمة أخيرة لجمهورك.

 

يجب أن يكون هناك تعاون وتشجيع مع بعض البعض.

 

شكرًا جدًا لمجلة إيفرست الأدبية على هذا الحوار الممتع، وشكرًا للصحفية المتألقة نهى شاهين.

عن المؤلف