الشاعر محمود حسن البنا في حوار خاص لمجلة إيڤرست

 

 

حوار: أمل أشرف شاكر 

 

لقاء اليوم مع الشاعر محمود حسن البنا، الذي أضاف إلى الشِعر لمسته الخاصة والذي ينفرد ويتميز بها هو فقط

 

١-من هو محمود البنا؟

 

محمود حسن البنا.

 

٢-متى بدأت بكتابة الشِعر؟

 

-تقريبا من المرحلة الابتدائية لكن احترفته منذ ٤ سنوات.

 

٣-ماذا يعني الشِعر بالنسبة لك؟

 

-فن أحب ممارسته مثل أنواع أخرى من الفنون أحبها، الشعر وطريقة عرضه تجمع أنواع عديدة من الفنون مع بعضها، كما أنه أصبح عملي.

 

٤-يقولون يولد الإبداع من رحم المُعاناة وأنت مبدع بشهادة الجميع، ما هي المُعاناة التي أنجبت شخص ينفرد بأسلوبه في الشِعر مثلك؟

 

-كنت أكتب شعر في منزلنا وأنا طفل قبل أي معاناة، من الممكن عندما يخرج إلى الشارع يواجه أمورًا مختلفة مفرحة ومحزنة تطوره إنسانيًا وفنيًا، هذه الأمور لا أعتقد أنها تُحكى في حوار صحفي كما أعتقد أنها تُحكي أصلًا.

 

٤-لماذا اخترت الشِعر عن غيره؛ لإبداء رأيك بالمجتمع؟

 

-لم أقم باختياره ولكن ظهرت بيه للناس.

 

٥-من هو الداعم الأول لمحمود البنا؟

 

_أحد أهم مميزاته إن في الشعر لا أحتاج مساعدة من أحد أنا أكتب وأحفظ وأصور نفسي بالهاتف وأعرض على تطبيق الفيسبوك أو اليوتيوب، لا أحتاج إلى أحد يقول لي ينفع أو لا، لا أحتاج شخص يختارني، لا أحتاج أحد يرشحني، لا أحتاج أي شيء الحمد لله، الاعتماد على الأفراد أحيانًا مرهق وممل ولا أنكر قيمة العمل الجماعي لكن عندما يكون عمل ليس مجرد هواية أو تجربة، أنا الشعر أو عملي أحب فيهما الإلتزام جدًا وبهذا أستطيع أن أوفره لنفسي وبمفردي دون الاعتماد على أحد ولكن في حياتي بعض الأشخاص يساعدونني بدافع الحب لذلك لم يقصروا، ولو كان لديهم مشاغل أو ضغوطات أكون قادر بالشعر على تعديل الأمور.

 

٦-برأيك ماذا يحتاج الشِعر؛ لينجذب الناس إليه مثل الأغاني؟

 

-يحتاج الناس معرفة أن الشعر يعني شعور يلتمس، وليس مجرد مهارة في اللغة العربية، أو وزن وقافية، اللغة والوزن غاية في الأهمية، لكن لا أنكر الشعور، الموضوع مُعد من البداية لكي نشعر، نفرح، نحزن، نغضب، نكره، نزهق، الشاعر لا يعني وردة وفستان فقط، الشعر عن الموت والحروب والجوع والخيانة والقمامة والجناين، الناس تقصر قليلًا

 

٧-هل في الوسط الأدبي وخاصة الشِعر واسطة سواء بالمال أو شخصية مهمة؟

 

-في الشعر الواسطة صعبة جدًا، الناس تشعر بك ولا تظن أن المال ستعمل لك كتاب مثلًا، الكتاب لا يكلف شيء في طباعته، ومن أحد مميزات الشعر أنه لا يحتاج واسطة، لكن هناك مجاملات.

 

٨-طريقة محمود البنا في الشِعر ينفرد بها هو فقط، لماذا يستخدم البنا تلك الطريقة؟ هل لأنها هي الأقرب للناس، أم تلك شخصيتك؟

 

-أنا حتي الآن لا أعلم الطريقة التي يقصد الناس أنني أستخدمها! أنا أجد كل قصيدة بحالتها ليس إلا.

٩-من هو الشاعر أو الكاتب الذي تستهوى كُتبه وتُفضله؟

 

-أنا لستُ قارئ جيد، وهذه إحدى عيوبي التي أحاول معالجتها، لكن من الوارد أن أقرأ بعض الأشياء إذا جذبتني بدايتها، وأحب الاستماع لأي حد، لكن إذا شعرت بأنه مصطنع مبقدرش أكمل.

 

 

١٠-ما هو النجاح والفشل في رأيك؟

 

-النجاح أن تثق أنه لا يوجد فشل، حتى لو أنت “واقع من فوق الجبل” .

 

١١-ما هي الخطوات التي يجب أن يتبعها الإنسان؛ ليصعد لسلم النجاح من وجهة نظرك؟

 

  • لا يوجد روشتة للنجاح،أو خطوات معينة للنجاح، انجح بطريقتك، اختلف العظماء يمكن في البيئة التي عاشوا فيها ومجال دراستهم واللحظات الفارقة في حياتهم، لا تستطيعي أن تحددي روشتة، لكن بالنسبة لي إنك تظل تحاول وتقع وتقوم إلى أن تموت ولا أحد يعلم شيء عنك؛ هذا نجاح.

 

١٢-هل تعتقد أن الإنسان يحتاج الدعم؛ ليصل إلى الناس أم الموهبة تكفي؟

 

-الموهبة ستجعل الناس يدعموك، ودعمهم مهم بالتأكيد، الناس أنت، وأنت الناس، ماكينة كبيرة وتروس تُحرك بعضها، “وكله محتاج إلى كله”.

 

١٣-ما هو الكتاب الذي تنصح به ليقرأه الناس؟

 

-أنصحهم يقرأوا روايتي بالتأكيد وهي “أدريان”.

 

١٤-ما هي الإنجازات التي حققتها منذ  أن بدأت مشوراك الأدبي وحتى الآن؟

 

-لم أحقق إنجازات إلى الآن،كلها أمور عادية، الإنجازات لم تأتِ بعد.

 

١٥-ما هي طموحاتك التي تسعى إلى تحقيقها؟

 

لا أتوقف عن الحلم.

 

بالرغم من أن الشاعر محمود حسن البنا له روايته الخاصة والتي أنصح الجميع بقرأتها، وإقامته العديد من الحفلات، إلا أنه يرى أنها ما هي إلا أشياء عادية، أما الإنجازات في طريقها، جميع قصائده وراءها رسالة هادفة، بطريقة تجعل كل من يسمعها ينجذب إليها.

 

من قصائده: وصية أب، أم البنات، عايزه ورد يا إبراهيم، بنت الأزمة في عز الأزمة تسيبني وتجري، أزواج لكن ظرفاء، الأب حي، الساقية القديمة، أنا بيتها، قبل الطلاق بكام ساعة، حماوات العالم اتلموا، الوصية، بحبك يا أم الولاد، لا وعهد الله نصبوا عليا، قلوب، يا بنات العالم اتلموا.

 

والكثير من القصائد التي تعبر عن الجميع وتلمس بداخل كل منا شعورًا استطاع الشاعر أن يُعبر عنه، وهذا من وجهة نظري ما يميز شاعرًا عن غيره أن يستطيع أن يصف ما بداخل كل شخص، ويعبر عن غالبية أمور الحياة بطريقةٍ تجعل الجميع ينجذبون بأسلوبه وقصائده التي تُعبر عن كل كلمة بداخلهم، وتلامس قلبهم وأفكارهم وشعورهم.

عن المؤلف