ما يؤلمني حقًا.

كتبت: أمل نبيل.

 

هل تعرف ما الذي يؤلمني حقًا؟ إنه قلبي الجريح ، أشعر وكأن السكاكين تقطعه إلى أشلاء صغيرة حتى أصبح فتات لا أستطيع جمعه. أنا فقط أتركه وأستسلم للأمر. أصبحت مستسلمة للواقع المؤلم الذي أعيش فيه. أشعر بعدم المبالاة. لا أريد أي شيء سوى الراحة لقلبي وعقلي. أصبح من الصعب لى أن أعود مجددًا إلى الفتاة المرحة صاحبة الضحكة الصافية ، وقلب لا يعرف معنى الألم ، لكن لا أعرف كيف. أنا متعبة حقًا ، قلبي يحترق مثل طفلة يتيمة تركتها أمها أو عجوز تنتظر زوجها المتوفى.قلبى المتألم لا أحد يهتم به ، لكني أعلم جيدًا أن الله سيخرجني من كل هذه المأساة والفوضى التي أنا فيها الآن ، وستعود أيامي الجميلة ، وستنتهي الأيام الحزينة ، وألم قلبي الجريح. سينتهي.

عن المؤلف